أخبار نقابية
عدد المشاهدات: 153
تصريحات صحفية :: عادل الحجب - الامير احد اهم رجالات الحكم في تاريخ الكويت


أعرب رئيس نقابة وزارة النفط عادل الحجب عن فخره واعتزازه بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو امير البلاد وبما حققه من انجازات تنموية وحضارية اضافة الى دعم سموه للعمل الخيري والانساني وسعيه الدؤوب لتسخير جميع الجهود لتحقيق تطلعات شعب الكويت في المزيد من الرفعة والازدهار.
وأشاد الحجب بمناسبة الذكرى التاسعة لتولي سموه مقاليد الحكم في البلاد بدور سمو الامير الذي يعتبر من اهم الشخصيات القيادية في العالم اجمع لما قدمه من أعمال ملموسة في العمق الدولي لما يحمله من تاريخ سياسي حافل بالنجاحات، مؤكدا ان سموه يمتلك رؤية سياسية ناجحة جعلته من القادة الذين يشار اليهم بالبنان على جميع الاصعدة.
واشار الى الفترات الانتقالية التي قادها سموه على المستوى الخليجي والعربي والدولي كان لها اثر ايجابي على الخارطة الدولية، حيث انه قاد الكثير من التحديات السياسية والاقتصادية والانسانية بحنكة واقتدار ما دفع الامم في تكريم سموه ليكون رجل الانسانية الاول في العالم
وقال الحجب ان مسيرة التنمية والتقدم الكويتية تمثل نموذجا رائدا للمسيرة المشرفة والطموحة متمثلة في الانجازات العظيمة والحضارية التي شهدتها الكويت في السنوات الاخيرة.
من جانبه تقدم امين السر المساعد للاتحاد الوطني لعمال وموظفي الكويت ورئيس مجلس ادارة نقابة العاملين بالهيئة العامة للصناعة أحمد جاسم الفيلكاوي بأسمى التبريكات الى سمو الامير بالذكرى التاسعة لتولي سموه مقاليد الحكم، متمنيا ان ينعم الله عليه بموفور الصحة والعافية وطول العمر.
وأشار الى ان دور سموه على المستوى المحلي لا يخفى على احد، حيث يمتلك سموه الحكمة والدبلوماسية في الازمات وحلها، وليس غريبا عليه فهو عميد الدبلوماسية واستطاع سموه من خلال ممارسته وتربعه على قمة الدبلوماسية ان يرسم السياسة الخارجية للبلاد، وعلاقاتها بالدول العظمى والمنظمات الدولية.
بدوره اعرب رئيس مجلس ادارة نقابة العـاملين بمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية والشركات التابعة لها أحمد شلال الشمري عن اطيب التبريكات وأرق التهاني لسمو امير البلاد وربان سفينة الكويت وراعي نهضتها وقائد الانسانية الشيخ صباح الأحمد وللشعب الكويتي عامةً بمناسبة الذكرى التاسعة لتولي سموه مقاليد الحكم، لافتاً الى ان سموه يعد احد اهم رجالات الحكم البارزين في تاريخ الكويت الذين امتزجت آراؤهم السياسية والحضارية بمواقفهم الوطنية والقومية، فحققوا الكثير من الانجازات التي ستبقى خالدة في وجدان ابناء الكويت.
وقال ان التاريخ سيتوقف طويلاً امام الجهود الكبيرة التي قام بها سموه خلال سيرته السياسية، في مختلف المواقع والمناصب، فهو بلا جدال رجل السياسة الكويتية، وعميد الدبلوماسيين على مستوى العالم لمدة طويلة قضاها وزيراً للخارجية، وللخبرة المتميزة التي عرف بها بين اقرانه من الدبلوماسيين، فضلاً عن اسهاماته الواضحة في مسيرة النهضة والتقدم والازدهار من اجل الكويت وشعبها، وتحقيق ما يصبو اليه المواطنون في بناء دولة عصرية حديثة تأخذ بالعلم وتقوم على المعرفة والتكنولوجيا الحديثة، ومن اجل ان تكون الكويت مركزاً تجارياً عالمياً.
وأشاد الشلال بجهود سموه الانسانية التي جعلت من الكويت مركزاً انسانياً عالمياً.» ومنوهاً الى ان سمو الامير يعد الحاكم الـ15 من اسرة آل الصباح والأمير الخامس في مسيرة الدولة الدستورية، مشيراً الى ان شعب الكويت يشهد بحكمة سموه وحنكتة ونظرته الثاقبة وعطائه اللامحدود وتفانيه وايثاره ونقاء قلبه، التي جعلت من سموه قائداً بارزاً، وأهلّته لأن يكون صاحب دور حيوي وقرار مؤثر في تحقيق السلم والأمن الدوليين وتعزيز الاستقرار اقليميا ودوليا.
من جهته هنأ امين سر نقابة العاملين بالشركة الكويتية لنفط الخليج ناصر عبدالله الهاجري سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد بمناسبة ذكرى توليه الحكم، معرباً عن خالص فخره واعتزازه بالقيادة الحكيمة لسموه وبما حققته من انجازات تنموية وحضارية فضلاً عن دعم سموه للعمل الخيري والانساني وسعيه الدؤوب لتسخير كل الجهود لملامسة آمال وطموحات وتطلعات شعب الكويت في المزيد من الرفعة والازدهار.
ولفت الى ان مسيرة التنمية والتقدم الكويتية تمثل نموذجاً رائداً للمسيرة المشرفة والطموحة متمثلة في الانجازات العظيمة والحضارية التي شهدتها الكويت على مر السنين والتي مكنتها من أن تتبوأ مكانة عالية ومرموقة في المجتمع الدولي فأضحت مركزاً انسانياً عالمياً وذلك بفضل دعم وحكمة قيادة سموه الرشيدة، منوهاً بنجاح سموه خلال قيادته للدبلوماسية الكويتية في ربط الكويت دبلوماسياً واستراتيجياً بالعالم الخارجي، فاستضافت الكويت على ارضها اكثر من (95) ممثلية ما بين سفارة وقنصلية ومنظمة دولية واقليمية وتبادلت معها التمثيل الدبلوماسي والقنصلي، ما يعكس النجاح الذي حققته هذه الدبلوماسية، وكانت له لمساته الواضحة في بلورة العديد من الاتفاقيات والمعــاهدات بين صفوف دول مجلس التعاون الخليجي، كما كان له دور كبير في دعم قضايا العالم الاسلامي، ومشاركات حثيثة ومهمة في مآسي العالم اجمع ودعوة المجتمع الدولي للقيام بمهامـه والحديث دوماً عن معاناة شعوب العالم وخاصة الدول النامية والفقيرة المثقلة بالديون والأزمات، فاستحق عن جدارة لقب رجل السياسة الكويتية وعميد الدبلوماسيين، فضلاً عن سعى سموه الى تجديد وتطوير السياسة الداخلية والخارجية للبلاد وفقاً للتطورات والمتغيرات التي طرأت على الأوضاع الاقليمية والدولية في السنوات الأخيرة، وجمع سموه بين الدبلوماسية الخارجية والدبلوماسية الاقتصادية في آن واحد، ليرقى بالكويت الى عصر جديد من التقدم والتطور والازدهار.
وفي نفس السياق اكد امين سر نقابة المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب بندر المطيري ان الاستراتيجية الحكيمة التي يقودها امير البلاد في قيادته السياسية ودوره الفعّال منذ استلامه مقاليد الحكم في الدولة، جعلت من الكويت واجهة سياسية كبرى لما يحمله من ارثا سياسيا عميقا نتيجة لتاريخه الطويل في المحافل الدولية.
واشار المطيري الى انه رغم صغر مساحة الكويت الا ان الاحداث التاريخية الاخيرة جعلتها من الدول التي تصنع القرارات بحكمة صائبة، مؤكدا ان سموه بقيادته الحكيمة ومنذ توليه الحكم قدم انجازات عظيمة يشار اليها بالبنان، حيث ان تكريمه واطلاق لقب «قائد للعمل الانساني» مفخرة كويتية لما قدمه من مساعدات انسانية للكثير من الدول بالاضافة لتوصياته لمساعدة الكثير من الدول المحتاجة.

Scroll To Top